منتدى حر من أجل مهنة حرة و أفكار جريئة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 غابت الشمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبه الأستغفار



المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: غابت الشمس   25/6/2009, 4:45 pm

غابت الشمس
تمر الإنسانية دائما بالتطور الطبيعى للنمو والتقدم والرقى يتخللها فترات من الركود وربما التدنى.
ولكن المشكلة الحقيقية أننا نحن المسلمين أصبحنا أصحاب القدر الأدنى من هذا التطور والرقى الأخلاقى.
ربما غابت شمس أخلاقنا الدينية حقا فصار الشعار الأول لنا هو مصلحتك أولا.
فلم يعد يهتم أحد بأحد ولا بمشاكل أخيه ولا حقوق الجار ولا صلة الأرحام واصبحت هناك حالة غير عادية من التفكك الأسرى والمجتمعى ونسينا أن ديننا إنما دين خلق وحسن معاملة.
لم يعد أحد يلتمس العذر لأخية أو يصبر عليه أو يعفو أو يصفح أو يبدأ بالسلام أو لا يؤثر خلافه بين أخيه على علاقتهم أصبح الأمر نادرا جدا.
ربما ماحدث نتيجة للمدنية الزائدة وإنشغال الناس بالمادة ولقمة العيش أو ضغوط الحياة المستمرة الإيقاع, ولكن يبقى الأصل فى المحافظة على أخلاقنا كنموذج للمسلمين. سواء بيننا وبين بعضنا أو بيننا وبين أصحاب الديانات الأخرى لذلك دعونا من تلك المبررات السخيفة.
فحقيقة الأمر أننا نحتاج إلى الكثير إلى التوقف لنعود إلى ما كنا عليه فشمس أخلاقنا حقا فى حالة غياب.
أولاً: معنى الخلق: الطبع و السجية و الخلق صورة الإنسان الباطنة أي أنه صفة نفسية داخلية و أما المظهر الخارجي لهذه الصفة النفسية فيسمي سلوكاً أو معاملة.
وقال ابن المبارك : هو بسط الوجه وبذل المعروف وكف الأذى
وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى : حسن الخلق ألا تغضب ولا تحقد.
كيف كانوا:
*هذا هو النبى صلى الله عليه وسلم القدوة الأولى فى حسن الخلق يؤذية جاره اليهودى فلما غاب عنه يذهب ليسأل عنه فيجده مريض فيزوره.
فانظر الى حسن الخلق
*و هذا انس يقول "خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أفٍ قط وما قال لي لشيء صنعته : لم صنعته؟ ولا لشيء تركته : لم تركته ؟
*وشتم رجل ابن عباس فلما قضى مقالته قال ابن عباس يا عكرمة انظر هل للرجل حاجة فنقضيها فنكس الرجل رأسه و استحى.
*الربيع بن خثيم حينما سرقت فرسه و كانت تقدر بعشرين ألفاً و قيل له أدع الله على السارق فقال اللهم إن كان غنياً فأغفر له و إن كان فقيراً فأغنه.
*و عمر بن عبد العزيز سمر عنده رجاء بن حيوه فانطفأ السراج و كان خادم عمر نائماً فقال رجاء : أوقظه ليصلح السراج ، فقال عمر: لا ، فقال رجاء أصلحه أنا ، فقال عمر ليس من مروءة الرجل استخدامه ضيفه ، فقام عمر وأصلح السراج ثم رجع فقال : قمت و أنا عمر ورجعت و أنا عمر .
لماذا حسن الخلق:
1-ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان دائما يدعو قال (( اللهم اهدني لأحسن الخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت))
و يقول أيضا (( اللهم حسنت خلقي فحسن خلقي)) .
2- أن من حسن خلقه أحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث (( إن أحبكم إلى و أقربكم مني في الآخرة مجالس أحاسنكم أخلاقاً)) . متفق عليه.
3 - وصية النبى صلى الله عليه وسلم لنا (( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)).
4-كسب ود الناس والتودد إليهم.
كيف نصل إلى حسن الخلق:
1-تعويد النفس قال صلى الله عليه و سلم (( إنما العلم بالتعلم و الحلم بالتحلم))
2- الهمة العالية للتخلق بالأخلاق الحسنة.
3 -مصاحبة أهل الخلق:
4-قراءة أحوال السابقين مع حسن الخلق.
5- الوقار ولين الكلام سألت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت (( بم يعرف المؤمن فقال : (( بوقاره و لين كلامه و صدق حديثه ))
6- التأدب بالآداب الإسلامية العامة من مثل آداب السلام و آداب الكلام و آداب المجلس وآداب الطعام و آداب الاستئذان و غير ذلك من الآداب ...
7- معاملة الناس بحسن الخلق مراعاة حقوق الآخرين فيراعي حقوق الوالدين وحقوق الأرحام و حقوق الجار و حقوق المعلم و حقوق الصديق و حقوق الكبير و غيرها.
8- أحب لأخيك ما تحب لنفسك قال صلى الله عليه وسلم(( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)) .
9-ابتسم قال صلى الله عليه وسلم (( لا تحقرن من المعروف شيئاً و لو أن تلق أخاك بوجه طلق))
10-احذر النقد وكثرة التركيز على السلبيات وحاول أن ترى الجانب الرائع فى الشخص الذى تعاملة واستفز فيه جزء الخير الذى يمتلكه.
11-احذر النصح فى الملأ
12- ومن حسن الخلق إفشاء السلام على الخاص والعام، وطيب الكلام، وإطعام الطعام.
13- الدعاء والتوجه الى الله ليرزقك حسن الخلق.
جزاء حسن الخلق:
أما عن جزاء حسن الخلق فيكفى أن تعلم أن من حسن خلقه يبلغ درجة الصائم القائم ففي الحديث الذي رواه أحمد (( أن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار)) .
وأن الله سبحانه يحب من كانت أخلاقه حسنة (( أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقاً)) .
إذا فجملة الكلام أننا نحتاج إلى الكثير لعودة هذه المعاملة بيننا لقد غابت شمس أخلاقنا ولكنها حتما ستشرق من جديد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غابت الشمس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجمعية المصرية لخريجى كليات الصيدلة ESOPH  :: إسلاميات-
انتقل الى: